17 طريقة لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين من الصفر

0

إنّ تعلُّم اللغة الإنجليزية ليس بالأمر الصعب إذا تمّت ممارستها بشكل كبير، وفي

 ما يلي بعض النصائح لتعلُّم اللغة الإنجليزية:

1- التحدث باللغة الإنجليزية بشكل يومي، فإنّ من أفضل الطرق لتعلّم لغة معينة أن يتحدث المرء بها حتى وإن كان لا يعلم سوى القليل من المفردات، ويُفضّل أن يتحدث المرء فيها مع شخص آخر، فيزيد ذلك من سرعة وكفاءة عملية التعلّم.

2- مجالسة شخص ناطق باللغة الإنجليزية وقضاء وقت محدد معه كل يوم؛ حيثُ يتم تبادل اللغات بينهم، فيتعلّم كلٌّ منهم لغة الآخر.

3- العمل على تحسين النطق باللغة الإنجليزية؛ من خلال الاستماع إلى كتب مقروءة بالنطق السليم للغة، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ نطق اللغة الإنجليزية يختلف باختلاف المنطقة، مثلاً يختلف نطق الحروف الإنجليزية الأمريكية عن نطق الحروف الإنجليزية البريطانية، وبالتالي يجب تعلُّم أصوات الحروف للنطق بها بشكل سليم. 

4- القراءة ومشاهدة برامج التلفاز باللغة الإنجليزية بهدف زيادة عدد المفردات، ويمكن أيضاً إلصاق ورقة على الأشياء المتواجدة في المنزل ويكتب عليها اسمها باللغة الإنجليزية. 

5- الحرص على استخدام المفردات الجديدة في جمل مفيدة.




6- تدوين الجمل الاصطلاحية المجازية باللغة الإنجليزية والتي تستعمل بكثرة لقراءتها كل فترة وعدم نسيانها، مثل عبارة إنها تمطر بشدة (بالإنجليزية: it’s raining cats and dogs)، أو إذا أراد أن يقول عن أمر ما أنه سهل جداً (بالإنجليزية: Piece of cake)، وما إلى ذلك. 

7- الانتساب إلى برامج خاصة بتعليم اللغة الإنجليزية؛ حيثُ يمكن تعلُّم طريق المحادثة الرسمية للّغة الإنجليزية، كما يتعامل الفرد في الحصص المخصصة لتعليم اللغة مع أشخاص ناطقين بها، ويصبح أكثر راحة عند التحدث والمناقشة باللغة الإنجليزية. 

8- استخدام قاموس خاص بمفردات اللغة الإنجليزية سواء أكان ورقياً أم إلكترونيّاً، فهو يساعد الفرد في معرفة الكثير من معاني المفردات، ويمنعه من الوقوع في الحرج إذا نسي معنى كلمة أو مصطلح معين أمام الآخرين، كما يمكن من خلاله تعلُّم مفردات إضافية في وقت الفراغ، فبدايةً يجب استعمال القاموس الذي يوفّر معاني المفردات من الإنجليزية إلى اللغة الأم، وفي المراحل المتقدّمة يمكن استبداله بقاموس يعطي للكلمة أكثر من معنى باللغة الإنجليزية نفسها؛ أي قاموس إنجليزي-إنجليزي.

9- الاستماع إلى برامج إذاعية باللغة الإنجليزية لتطوير مهارة الاستماع، وعلى المرء أن يبذل قصارى جهده لفهم ما يقال وليس مجرد الاستماع، أما إذا كان المذيع يتحدث سريعاً، فيمكن للفرد أن يكوّن فكرة عامة عمّا يتحدث به من خلال معرفته لبعض المصطلحات. 

10- مشاهدة الأفلام التلفزيونية باللغة الإنجليزية مع تجنُّب خيار الترجمة إلى اللغة الأم، ويمكن للمرء أن يشاهد فيلماً يعرف قصته من قبل، فيساعده ذلك على فهم المصطلحات واستيعابها بشكل أكبر.

11- قراءة الصحف والمجلات والروايات المشهورة باللغة الإنجليزية، وعلى المرء أن يغيّر الموضوع الذي يقرأ عنه إذا وجد نفسه يشعر بالملل، وينتقل إلى موضوع أكثر تشويقاً ومتعة؛ لتجنُّب التقليل من عزيمته، كما تساعد القراءة بصوت مرتفع على تحسين نطق الفرد للمفردات والحروف.

12- كتابة المذكّرات اليومية باللغة الإنجليزية، وبصرف النظر عن عدم التمكن من اللغة؛ إلّا أنّ ذلك يساعد على تعلُّمها بشكل أسرع، وخاصة من ناحية الإملاء.

13- لانتماء للغة الإنجليزية والحفاظ على هدف تعلمها، مع الالتزام المستمر في التعلم وعدم الشعور بالملل أو اليأس، فعلى الفرد أن يتذكر دائماً الأمور الإيجابية التي سوف يحصل عليها بمجرد تعلمه للّغة الإنجليزية وإتقانها، بالإضافة إلى القدرة على بناء علاقات اجتماعية جديدة مع الناطقين بها، واكتساب العديد من الخبرات.

14- ممارسة اللغة الإنجليزية باستمرار وتكرار ما يتعلّمه الفرد؛ لكي لا ينسى المفرادت أو القواعد الإملائية أو النحوية، مع الحرص على عدم الوصول إلى درجة الشعور بالملل؛ لكي لا يؤدّي ذلك إلى ترك الهدف الأساسي وهو تعلُّم اللغة الإنجليزية وإتقانها.

15- تدريب الدماغ على التفكير باللغة الإنجليزية؛ حيثُ يسهّل ذلك من التحدث باللغة الإنجليزية بطلاقة كلّما استدعى الأمر ذلك.

16- تكوين صداقات مع أشخاص ناطقين باللغة الإنجليزية والخروج معهم في نزهات، وخلق جو من المرح وما إلى ذلك، فيضطرّ المرء إلى الحديث باللغة الإنجليزية حتى وإن لم يكن يتقنها؛ إلّا أنّ ذلك يساعده على تعلُّمها بشكل أفضل.

17- تجنب الخوف من الوقوع في الأخطاء عند التحدث باللغة الإنجليزية وخاصة في البداية؛ إذ لا يمكن للمرء أن يتقن لغة جديدة بفترة وجيزة، كما أنّ الخوف من الوقوع بالأخطاء يعد عائقاً أمام تعلم اللغة وإتقانها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.